رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

فاتـنة تعبر الطريق ببطء. سيارة يقودها شاب وسيم تلامسها بلمسة خفيفة تدل على براعة السائق. لم تـفـزع أو تخـف و إنما التـفـتت إليه و ابتسمت. كانت تدرك إثارتها للعالم بقوامها الرشيق و كانت تريد للعالم أن يتكلم. إن جسده في السيارة امتد في لحظة لمسها فكأن بيده هي التي لامستها و هي كذلك من خلال ابتسامتها رأت جسده يلامسها و ليس السيارة…

إن الجسد الإنساني بما هو نفساني يمثل بؤرة كل المعارف و الادراكات و الوجود. انه الجوهر الممتد إلى خارجه. خارجه يحتويه بأحاسيسه و ادراكاته و يمتد إليه بانفعالاته و تصوراته.

علاقة العالم بالجسد مزدوجة، فهو مدار التأثير و هو مدار الامتداد و التضخم للجسد فيه.. الشمس رائعة لأني أتحسس دفئها كما أني أتمتع بنهار لا تعكره ـ تعكرني فيه ريح أو برد قارس أو ما إلى غير ذلك. العاصفة الهوجاء تبهج صديقي فيكون العالم لديه ذو جمال و روعة. و هكذا فالعالم هو نحن أو ما يصلنا به من أحاسيس مختلفة برغم كونه كذلك من زاوية موضوعية عالم صامت يتحرك بعماء و لكن ليس له وجود أو إيقاع وجودي بدون الإنسان و أحاسيسه و تعبيراته و كلماته. ما ينـتاب العالم من أحوال إنما هي تـنـتابني لمجرد إدراكي لها حسيا و إن كان ذلك على مستوى التـفكير التأملي الذي ينـقـل العالم إلى صور.

انه الجسد الممتد في كل ما يستعمله أو يصنعه أو ينجزه أو يمتلكه. فبيتي أنا و سيارتي أنا و ما أنجزه أنا الذي يتحول إلى لحمي و دمي. كل تلك الأشياء تـثير فينا أحاسيس نابعة من الجسد، حتى أن صورة البعث ما بعد الموت لا يمكن أن تكون مقبولة للعقل البشري إن كانت دون جسد ـ جسدي الخاص..روحي هي أنا جسدي..

فأغـلب الناس لا ترى في العالم غالبا إلا أشيائه المادية، ذاك أن التعبير المباشر و الواضح و العفوي هو التعبير الجسدي بما هو ادراكات حسية و انفعالات.

إن الثـقافـة كذلك ما هي إلا امتداد للجسد لمسافات أوسع و كأنه يتضخم في الزمان و المكان. كأن الجسد ينـتـشر و يكبر و يتضخم لأن العالم الذي في رأسي ضخم بفضل التصورات و الادراكات العديدة. و حتى الثـقافة العميقة المشتغلة بالكليات أي الفلسفة ما هي إلا تضخيم للجسد و رحلة له إلى ابعد ما يكون عن نقطة تواجده. رحلة إلى الكون برمته و الخلق و الله و خبايا النفوس و المجتمعات و إلى غير ذلك…

و المفارقة التاريخية التي حصلت هو التصورات الجسدية الجوهر كيف حولت نفسها إلى وجود ماهوي مستـقـل عنه بل متميزة عنه لتصنع لنفسها مفاهيم قمعه.. إنها لم تـفصل نفـسها عن جسدها فقط و إنما قسمت العالم إلى روحي و جسدي و عالم الحضور و عالم الغياب.. إنها حقـقـت استلاب الجسد و تعليقه و بالتالي قتله و لكنها في الوقت الذي قـتـلته فهي قد قـتلت نفسها كذلك.. غاب الجسد في المخاوف و الكوابيس و الرعب التصوري حتى غدا الجسد بالملموس يحترق و يقطع وسط الدمار المنتـشر لثـقافة القـتل للجسد و الحياة..

انه كذلك الجسد المستلب المتحول إلى شيء للاستغلال في المدنية الحديثة.. الجسد المقبور في بوتـقاته الفردانوية في المدن المكتـظة التي لا ينفتح فيها الجسد على الجسد في التواصل.. سكان عمارة واحدة لا يعرف بعضهم بعضا و الجالسون  في المقهى يعزل الفرد نفسه عن الجسد الآخر الحي باستغراقه في العالم الافتراضي المنبعث من هاتـفه الجوال. مدن مكتظة بقوانين اهانة الجسد و تشييء الذات و عزل الجسد عن الجسد في نسخته الرأسمالية العولمية التي تحيل الواسطة بين الأجساد ليس عبر الانطباعات و الادراكات و الأحاسيس العفوية النابعة من الجسد للجسد، و إنما عبر واسطة المال الذي تحول من واسطة إلى عازل و إلى الاه يشيء الأجساد و يقـتل الذات بما هي جسد متضخم في العالم، ليعود العالم المعولم إلى عازل للجسد عن عالمه، و بالتالي إلى العزلة و الإحساس بتـقـزمه أمام العالم فيلتجئ إلى الجريمة و الإرهاب و المخدرات و بيع نفسه ليوهم نفسه بأحقية وجود وهمية تكرس عزلته عن العالم أكثر فأكثر.. عزلته عن العالم هي عزلته عن نفسه..

و بما أن الرأسمالية لها عقول تـفكر مسبقا لتأمين نفسها كنظام شبه ديني و مقدس، فإنها حثت الخطى

و استبقـت العالم للثورة عليها و على العولمة بواسطة مفاهيم العالمية الإنسانية التي تتمحور حول مطلب إعادة الجسد إلى عالمه و إعادة العالم إلى جسدانيته الإنسانية التي يعيشها الإنسان بثـقافة التواصل الحي المعري لحجب الجسد عن الجسد و حجب الذات عن الذات.. فالرأسمالية الامبريالية خلقت ما يسمى  الإرهاب الإسلامي ليس لأجل جعله عدوها الافتراضي القادرة على السيطرة عليه بدل العالمية الإنسانية أو بالأحرى لقطع الطريق عنها بواسطة الإرهاب العولمي، و لكنها كذلك لأنها في جوهرها لم تـفارق بعد عالم المفارقة بين الإنسان و جسده. فليس غريبا أن تجد المسيحية الإنجيلية التي تعتبر الملكية مقدسة هي البيوتات الرأسمالية المهيمنة في العالم. كل ما قامت به هو تـفاعلها أو خضوعها للاكتـشافات العلمية التي أجبرتها على الاعتراف بجسدانية العالم فحولت هي هذه الجسدانية إلى تـشيـيئية له و بالتالي إلى موضوع استغلال و سيطرة..

و إنها ليست بالخطوط المتـقاطعة فقط، و لكنها ثورة الحرية العربية التي يتم الاشتغال على قتلها بتحويلها إلى إرهاب عولمي للسيطرة أكثر فأكثر.. و بدلا من التوقف هنا، فانه يجدر عدم الاكتـفاء بالأحكام السطحية التي قادت العرب من خيبة إلى خيبة اشد خطورة و بؤسا.. يجب أن يتم التعمق في النظر..

شعوب هي أجساد مقموعة يلفها الرعـب من كل جانب. انتـفضت على مصدر رعبها المباشر في الخارج و المتمثل في الاستبداد السياسي.. يتم التلاعب بها و إزاحتها إلى المربعات الأولية للضياع الجسداني الذاتي بفصل الجسد عن أحاسيسه و انطباعاته و ادراكاته، لتـتم عملية تغيـيب له بالكامل في بوتـقة الرعب الميتافيزيقي الذي يترجم نفسه بالدمار الذي نراه.. الدمار الذي ما هو إلا تـشضي للذات و موت لها عبر العقود و القرون بما هي ذات غائبة عن عالمها أو منفصلة عنه.. هذه اللحظة التي تتعاقد فيها إرادة عولمة الإرهاب مع عولمة تـشييء الذات و الجسد في العالم، هي في نفس الوقت لحظة ثورة حقيقية للذات التي تريد التواصل الفعلي مع جسدهاـ عالمهاـ تواصلها الحي مع نفسها و العالم.. التواصل الحي هذا ليس سهلا لأنه في قلب حرب عالمية عظمى تترجم نفسها في السياسات الدولية التي تعبر ليس عن الصراع بين واحدية القطب و تعدده فقط، و إنما بين انهيار الرأسمالية كتـشييء للذات و اغترابها عن نفسها و بين العالمية الإنسانية التي تريد القضاء على هذا التوحش و القسوة التي تفصل الإنسان عن نفسه و تـفصل الإنسان عن الإنسان بترسانة هائلة من الأكاذيب التي ثـقبت السماء و تهدد الكرة الأرضية بالفناء..

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: المدار, بطاقات

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة