رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

صفاقس – “اليوم”:

يحدد دور الثـقافة الفيلسوف الألماني “هيغل” في كونها تحقـق ترقي الذات الفردية لتـتـسامى إلى مستوى الأنا الكلي إنسانيا. هذا الترقي الذاتي بواسطة الفكر بحيث يكون إنسانا هو في نفس الوقت خلق رابطة فكرية و شعورية مع الآخر. هنا تـرتـقي الرابطة بين الأنا و الآخر من مجرد تجاور أو تساكن في نفس المكان إلى رابطة روحية فيها من الحب و الاحترام المتبادل كما فيها من التـنافس في الفعل و العمل و الانجاز على قاعدة ارفع هي قاعدة الإبداع و ليس الحسد و التباغض..

و انه برغم التـقدم الإنساني عبر القرون، و إلى غاية اليوم، و في المستـقبل، يـبقى اكتـشاف السومريـين للكتابة هو الاكتـشاف الأعـظم المعبر عن اللحظة الجوهرية الخالدة لانـتـقال البشرية الفعلي من الهمجية إلى الحضارة…
الكتابة، التدوين، الكتاب.. عنوان الإنسان المتحضر أبديا. فالجماعة الأمية هي المفتـقدة للكتاب و إنتاجه و قراءته.
تلك اللحظة الجوهرية الخالدة نجد صداها واضحا في القرآن من حيث تسميته كقرآن، كلمات لكي يتم قراءتها و عملية القراءة هي عملية تـفكير و ليست بعملية حفظ و ترتيل و تغني أو إنشاد.. و من حيث أن كلمة “اقرأ” هي كلمته الأولى الافـتـتاحية لرسالته إلى الإنسانية جمعاء تجدها مبثوثة في جميع متـنه من حيث وجوب قراءته أي التـفكير فيه و ليس اخذ كلماته مثلما وردت حفظا و دليل ذلك هو تسمية الكتاب مجمله بـ”القرآن”.
“اقرأ باسم ربك الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم”. علم بالقلم منـفـتحة متجهة للكل. القلم على الورق يكتب في النهاية بفعل الله. الكتابة فعل إلاهي بما أن منبعها هو الروحي العميق أو الذاتي في ذاته و لذاته بما هي عـقل و قلب و عالم جواني يسيل على الورق.. لنا أن نخصص أنها الكتابة الصادقة أو النابعة من الأعماق و من الذات..
لا غرابة هنا في أن يكون حتى القلم المنـتـقد للأديان أو الذاهب إلى إنكار وجود الله صادر في عمقه من الروحي الإنساني بما هو إلاهي.. الله ينفي نفسه في الطبيعة مثلما قال “هيغل”.
التـفكير في ذاته و لذاته حرية. هذه الحرية مثلما تكـشف الله أو تخترعه ( الاختراع يكون من الإمكان الموجود بالقوة سلفا) فهي تـنـفيه و تـنكره كذلك. و بما انه من ضرورات الإثبات هو النفي مثلما انه لا وجود لنهار إلا بواسطة الليل، فان ربك هو منبع ما يسنه القلم إنسانيا في ديالكتيكه مع الطبيعة و المجتمع أدبيا و فكريا و فلسفيا و قرآنيا..
فمجتمع كتابه المقدس قرآن يأمر بالقراءة و هو لا يقرأ. كتابه المقدس يقول أن الله منبع كل قلم يكتب.. مجتمع يتـفاخر بالتـزامه بقرآنه و هو أبعد ما يكون عن القراءة و القرآن و أصحاب القلم السائلة عبر أسنتها روح الله قرآنيا.. لذلك فقط و أساسا هي مجتمعات متوحشة و بربرية و مفككة و تكره بعضها نتاجا لكره كل فرد لنفـسه كما هي بعيدة عن جوهر الإسلام.. مجتمع يكره نـفـسه لأنه لا يتواصل معها فكريا و شعوريا. لا يتواصل لأنه لا يقرأ.. إنها مجتمعات فـقـدت بوصلة الحضارة الكامنة في تاريخها و الواضحة في متن قرآنها..
مأزق الكتابة و الكتاب تراه في الزبالة كما تراه بوضوح في عدم القراءة. نـتانة المدينة تعبر عن نـتانة العالم الجواني المختـنـق نتاج موروث سلطوي فقهوي منحط أزاحه عن القراءة لصالح الحفظ.. أبعده عن القراءة ليبعده عن التيار الرباني العذب في القلب الذي يتصاعد بالبشر إلى مرتبة الإنسان و يوحده مع جوهره الرباني.. الم يقل ربك في قرآنه أن الله اقرب إليك من حبل الوريد؟
معرفة الله بالقراءة. هذه هي رسالة القرآن الجوهرية. الارتـقاء الروحي الإنساني الحضاري.. هذا هو مكمن كل قوة و حضور حر سيادي في العالم. هذا ما قامت عليه أوربا. أوربا الحضارة بعد الهمجية. أوربا هي الإنسانية اليوم كحضارة. أوربا قامت بالقـفزة عبر القراءة و الكتابة الفكر. أوربا التي حاورت الرب و فكرت فيه و هذا ما يتم حجبه في الثـقافة العامة عند العرب.. من بين ما قالت أوربا هذه الفقرة للمفكر الانكليزي “توماس براون” القائـل :
“إن الله يفضل أن يقوم الإعجاب بخليقـته على العلم، من أن يقوم على البداوة المشدوهة التي تحملق في بلاهة إلى الطبيعة و ترتعد فرائصها أمام نذر شؤم وهمية لا وجود لها.”

هيثم شطورو

 

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: المدار, بطاقات

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة