رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

“كيف يمكن للحياة في ديناميكيتها و جريانها أن تـقـول نـفـسها؟”. و الآن نتساءل دوما عن معنى الأشياء التي تحدث فجأة و تصير وجودنا إلى سؤال، و من ثم تـنـفـتح مغارة من الكلمات التي تـنبثـق من الحدث الذي يغـدو كاللغـز. هذا اللغز يثير فينا رغبة في الإجابة عن سؤال قد يطرحه أقـرب الناس إلينا. أقـرب الناس الذي كان مألوفا جدا لدينا وفجأة يتحول إلى لغـز..
يتعلق الأمر بحـدث ساقت إليه عـوامل عـدة. لكن العـقـل حين يفكر و يشكل حـدثا ما ويصيره جرثومة متضخمة و هو ما يعبر عنه بالأزمة أو المشكلة، فانه يقوم بذلك عبر الاختـزالات التي تمكنه من إيجاد تعبير تراجيدي مأساوي يؤسس لأحقية ما لديه تجاه الآخر الذي وضعه في مرتبة الآخر الغـريب. ما أقصر الطرق التي تغوي العقل لتغـريب الآخر و تحويله إلى غريب. إنها اللحظة الفاجعة حين يتعـلق الأمر بصديق أو أخ أو أب أو أم أو ابن أو زوج أو زوجة..
لكن و بطبيعة الأمور فان نهر الحياة لا يتوقف عن الجريان. تلك اللحظة التي يتحـول فيها الوجود إلى أنا و هو، ما هي إلا لحظة الانكشاف للشيء المخبوء و الذي يعـرب ساعـتها عن الدهـشة من وجوده. في الحقيقة لا يمكن لأي إنسان أن يتملك إنسانا آخر مهما كانت درجة التـقارب. هذه الحقيقة تـزعج كثيرين و خاصة العشاق و الأزواج، بما أنها تحدث قـلقا ناتجا عن تكشف الفردية و اضمحلال التماهي و بالتالي الوقوف على هوة الغـربة و الاغتراب. ذاك الاغتراب الذي يؤسس لواقع الوحشة في القلب و ما هو متصل بالإحساس بضآلة الأنا، لان الأنا يبحث عن تضخيم نفسه دوما بالتواشج و التعالق مع الآخرين. و الأمر لا يتعلق بغريزة حفظ البقاء و إنما هو متعلق بذاك الرابط الخفي في الأعماق بين جميع البشر المنحدرين من جنس واحد، و المنبعث من روح العالم.. أي تلك الوحدة الأصلية في الأعماق. تلك الوحدة مع الكون بل الكون تعبير عني و أنا تعبير عنه و أننا شيء واحد في النهاية..
و طبعا جل هذه الأفكار و غيرها التي تسابق جريان نهر الحياة لتـقول الحياة نـفـسها تـتساوق دوما عند الذهن المفكر، أما بالنسبة لمن لم يحترف التـفكير و من لم يمسك بلغة العالم ليجعل العالم يقول نفسه فانه يتموضع في التيه. ذاك التيه الذي يـرميه في القرارات الخاطئة. القرارات التي تـنطلق من مقـدمة خاطئة لأنها تختـزل الحياة في عنصر واحد و هو جعل العالم يعترف بي و إن لم يعترف فاني أنفصل عنه. و من ثم إن تم الانفصال الذي يبدو في لحظة ما تـرياق النجاة لحفظ الأنا الضائع، فانه يـرمي بك في هوة المأزق الأعـظم و هو مواجهة الـذات. و تكون الطامة العظمى حين تعجز عن مواجهة ذاتـك بل تغـدو الذات جحيما و نارا لا يكون أمامك سوى الهرولة في اتجاه الهروب منها. الهروب من الذات يوقعك في وضع نفسك في الجاهزيات الموضوعة سلفا اجتماعيا و سياسيا و ثـقافيا، و بالتالي فان حرقة الإحساس بنكران الآخر و عـدم اعترافه بك تؤدي بك إلى نكرانك أنت لنفسك عبر وضعها فيما هو خارج عنها دوما. أي فيما هو مؤسس خارج عنك لتبني وهم تماهيك معه و تعبيره عن ذاتك، و ما أنت في نهاية الأمر إلا و قـد قـذفت بنفسك في عالم نسيان الذات و عزاؤك الوحيد هو الاشفاق على الـذات….
هيثم شطورو

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: المدار, بطاقات

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة