رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

سفـسطائي الحكم في تونس يقول إن الحكـومة في غير استطاعتها تملك عـصا موسى السحرية لإسعاد المجتمع. الدلالة الشائعة عن السفسطائي أنه يلبس الحق بالباطل و ذلك بإزاحة المفاهيم عن مرتكزاتها أو مقدماتها الأصلية والمنطقية ليـركبها على معطى آخر مقـدماته المنطـقية لا تـنـتج ذلك المفهوم و لكن تتمّ التغـطية على مفهومها الذي لا يراد إعلانه بمفهوم آخر يؤخذ من سياقه الأصلي من شأنه تبرير ما لا يبرر.

فنظام الحكم القائم على ما كان يسمى بنداء تونس أو الرئيس الحالي “الباجي قايد السبسي”، صاغ خطابه الانتخابي بما يفيد أنه قد تمكن فعلا من هذه العصيّ السحرية. ألم يـقـل أنه سيشغل البطالين؟ ألم يقل أنه يعترف بالثورة كحـرية وعـدالة اجتماعية؟ ألم يلزم نفسه بحل قـضية اغتيال الشهيد “شكري بالعيد”. نذكر هنا الشهيد ليس كقضية اغتيال سياسي فقط  وإنما كمنظومة فكرية يسارية اشتراكية ديمقراطية.
والآن تـشتعل النار من جديد في مدينة القصرين. إنها ليست مجرد صفعة للحكم الجديد بل إنها و بكل وضوح إعلان إفلاسه و فـشله.
فالاستـنـتاج الواضح منذ تولي حكم الرئيس الحالي هو الانـقـلاب على الوعـود الانتخابية، إضافة إلى الانـقلاب على مجمل الخطاب السياسي في الحملة الانتخابية باسم التوافق الوطني وسرب الطيور السابح في السماء. لسان حال المعارضة اليسارية الشرسة يقول دوما أننا نعيش على الأرض  والمطلوب حلول واقعية للعائشين عـليها، أما السماء فـليست من شأن السياسي سواء الإسلاموي أو البورقيبوي. فبالله عليكم دعونا من السماء في مجال الحكم فأنتم أبعد ما يكون عن الأدباء والحكماء والأنبياء …
فالميزانية التي سربتها الحكومة بأغلبيتها البرلمانية هي ثورة مضادة. إنها ليست مجرد احتـفاظ على نفس النسق الاقـتصادوي للنوفمبرية بل إيغال فيه و تحـقيق ما لم يتحقـق بعد في حينه. فمثلا هذه الميزانية تـزيد في ضريبة الموردين للمواد الأولية بنسبة خمسة في المائة أي أصبحت 45 في المائة،  وتخـفض من نسبة الضرائب للموردين للسلع الجاهزة من مائة في المائة إلى عشرين في المائة. أي بكل وضوح تـشجـيع اقتصاد البزنس و القضاء على المصانع التي ما زالت متبقية. و بالتالي فعوض التشغيل نكون أمام إغلاق للمصانع المتبقية و إحالة آلاف العمال إلى البطالة.
والحديث عن هذه الميزانية الخرقاء يطول ولكنها ذات عنوان بارز هو التـفـقير أكثر فأكثر، و حوكمة اقتصاد تجاري بـزنسي فاسد لا هو بالليـبرالي و لا هو بالاشتراكي  وإنما هو بكل وضوح أتعس من القرون الوسطى لأنه سيقضي على الاقـتصاد الحرفي.
خطاب سياسي بائس يقوم على المراوغة و الضحك على الذقـون، منها السمفونية البكائية الحكومية بمناسبة اغـتيال شهداء الأمن الرئاسي. هروب إلى الطريق المسدود بعدم كشف عصابات النهب بل وجـدنا أنـفـسنا أمام مشروع رئاسي للتغـطية على السراق  والناهبين فيما سمي بمشروع قانون المصالحة الذي يساوي بين الموظف الشريف و الموظف الفاسد..
بعد كل ذلك يسوق لنا السفسطائي مقولة أن الحكومة لا تملك عصا سحرية لقـلب الأوضاع. هذا الثـقـافوي الذي يخـتـزن من وراء القول احتـقارا للعقـول و كأن به مسا من إلهام رباني موهوم. نعلم جميعنا ذلك و لكننا نعلم أن الطريق الذي تساق فيه البلد لن يؤدي إلا إلى إشعال البلد. من المسئول عن الحريق؟ طريقة الحكم الحالية هي المسؤولة بلا ريب. و من يخاف بحق من الفوضى فإنه من واجبه أن يحدد المسؤولية بوضوح و حـسب أولياتها و تراتيبها و المسؤول الأول هو طريقة الحكم الرئاسوية أساسا. ها هو نداء تونس يعتوره الانـشقاق الذي هو في حقيقـته موته و نهايته، إن لم تـتم عملية إعادة هيكلته من جديد.
و الحقيقة الواضحة كالشمس الساطعة أن الحل الوحيد منطقيا هو ان يحكم العقلاء الأحرار الثوريون. هذه الصفات مجتمعة و ليس إحداها فـقط. البرنامج السياسي  والاقـتصادي الذي يؤسس لديمقراطية شعبية حقيقية. اقـتصاد اشتراكي قائم على فعل الدولة المباشر في الصناعة و حماية الصناعة الوطنية و ليس تـدميرها، و السير في منهج القضاء على الفساد، و السير في منهج ثورة ثـقافية شاملة تؤسس للحرية  والنزاهة و المجتمع السعيد.
ربما الوقت لم يحن بعد، و لكن التاريخ مازال يفعل السلب الذي يتولد منه الايجاب. تم تجاوز الانحطاط الإسلاموي سياسيا  بشكل جزئي و نسبي و المطلوب اليوم تجاوز الانحطاط الأخلاقي والفكري و الحضاري الذي رافق نشأة الدولة المعاصرة العرجاء إلى غاية اليوم.

اليوم و إن كان لنار الثورة من تـوهج جـديد رائع جميل إلا أن الثورة دون عـقـل و دون مسار سياسي واضح و دون إيمان بالمختلف و رغبة في التعايش معه فإنها ثورة تحكم على نـفـسها بالوأد. لقد تم انجاز الكثير الذي هو بفعل الثوريـين الأصيلين و الذي يجب أن لا يتم تهديمه. حرية التعبير و نظام ديمقراطي ناشئ. أي تصور لأي تأجج ثوري يجب أن لا يخرج عن هذا الإطار الحضاري و إلا سيقود حتما إلى ثورة مضادة صريحة  وعلنية تهدم المعبد على الجميع.
فنحن في مسار ثوري يتـقـدم إلى الأمام بتعـرجاته و سلبه و إيجابه ولسنا أمام ثورة جديدة. ثورة الجياع التي تأكل الأخضر و اليابس هي ثورة مضادة كذلك لأنها هوجاء بدون عـقـل. ثورة الجياع ستـقـتل مقولة الثورة على مدى عشرات السنين القادمة، و ليس في صالح أي ثوري عاقـل أن يحتكم إلى الانفعالية و إلى الغـليان الأهـوج الفـاقـد لأي بوصلة أو رؤيا عـقـلانية تعود بالأمور دوما إلى تناقضاتها الحقيقية. إننا في مسار الحرية  والعـدالة الاجتماعية بإرادتـنا  وتصميمنا كعـقـل يفكر بحكمة  ومعرفة و واقعية وغاية محـددة  وواضحة. يجب أن نـقـول للعالم أننا لسنا غـوغاء أو شرذمة من المفسدين في الأرض. و ليست الغاية تبرر الوسيلة فالغايات النبيلة وسائلها نبيلة. إنها مسؤولية تاريخية كبرى، ليس مستـقبل تونس فقط ما نحمله في عـقولنا و إنما مستـقبل جميع العرب والإنسانية جمعاء. لقـد بدأنا مشوار الحرية  والعـدالة الاجتماعية و يجب أن نـقـود المسار إلى محـطته الآمنة التي من خلالها يتعـرف العالم إلى إمكانية إيجاد عالم جديد يتـسع للجميع. عالم أجمل يسعـد فيه الجميع. عالم يرضينا بحق و يرضي ربنا الذي كـلفنا بحمل هذا الثـقـل الكبير..

هيثم شطورو

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: المدار, بطاقات

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة