رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية
*بقلم: **وجدان عبدالعزيز*

اليومَ نتحدّثُ عن نموذجٍ ثقافيٍّ تَمثّلَ بالشّاعرةِ آمال عوّاد رضوان، فهي
شاعرةٌ مُبدعةٌ احتلّتْ مكانةً مُتميّزةً ومعروفةً، لكنّها حثّتِ الخُطى في
طُرقِ الثقافةِ الأخرى، فمثّلتِ المُثقّفَ الّذي كرّسَ حالةَ المُواطنةِ في
نفوسِ شعبِهِ، مِن خلالِ مُساهماتِها بتكريسِ حالةِ الانتماءِ للهُويّةِ
الوطنيّةِ العربيّة، وذلكَ عن طريقِ بناءِ سياجٍ أساسُهُ الوعيُ العالي،
والرّوحُ التّوّاقةُ للسّموّ الحضاريّ والارتقاءِ بالنّفسِ العربيّة، لكي
تَتعالى على الصّغائرِ، وتُهاجرَ كلُّ هفواتِ النكوصِ والابتذالِ والتبعيّةِ،
وصولًا إلى المُحافظةِ على الخصوصيّاتِ الحضاريّةِ المميّزة.

اليومَ أتحدّثُ عن واحدةٍ مِن قصائدِها الّتي تجلّتْ فيها روحُ الانتماءِ
للآخرِ المُتمثّلِ في الحبيب هو الوطن، باعتبارِهِ هُويّة، وكانَ انتماؤُها
بمثابةِ روحِ التصوُّفِ والذوبانِ فيهِ برومانسيّةٍ، ليسَ مِنَ النوعِ
الهاربة، إنّما الرومانسيّة الآيروسيّة الخفيفة، قد تُمارسُ جسديّةً لا
مرئيّةً أحيانًا، رغمَ أنّها تُحاكي طفلةً سكنتْ في داخلِها، والطفولةُ هي
عالمٌ ورديٌّ مُزخرفٌ بألوانِ قوسِ قزح، تبعثُ البهجةَ والسّرورَ إلى القلب..
إنّهُ عالمٌ سحريٌّ خاصٌّ يتميّزُ بنقاوتِهِ وجَمالِهِ ورِقّتِهِ، عالمٌ مليءٌ
بالتّشويقِ والسّحرِ والغموضِ والعفويّةِ المُطلقة، عالمُ البراءةِ الجميلة..
عالمُ الانطلاقِ بلا قيودٍ وبلا حدودٍ، والطفولةُ هي العيشُ لحظةً بلحظةٍ،
دونَ التفكيرِ بالغدِ وبعناءِ المستقبل، وما يُخبّئُهُ لنا مِن مُفاجآتٍ، وهي
أحاسيسُ صادقةٌ وقلوبٌ بيضاءُ، وأيْدٍ تمتدُّ وتعرفُ العطاءَ دونَ مُقابلٍ
ودونَ حساب، ثمّ أنّها زهرةٌ بيضاءُ ناصعةٌ، تفوحُ منها رائحةُ البراءةِ
القويّة، كزهرةِ الرّبيع تعطي مِن كلِّ زهرةٍ لوْنًا ورائحةً مُنعشةً. إذن؛
عاشتِ الشاعرةُ آمال عوّاد رضوان حالةَ استعادةٍ، فتقولُ في قصيدتِها (أسْطُورَةُ
الْتِيَاعٍ؟)1 :

*طِفْلَةً*

*تَسَلَّلْتِ فِي بَرَارِي عَتْمَتِي*

*وعَقارِبُ نَزَقي.. تَنْمُو بَيْن خُطُواتِكِ*

*تَغْزِلُ بِرُموشِ حُرُوفِكِ حَريرَ وَجْدٍ*

*مِنْ خُيُوطِ مُبْتَدَاي*

في قصيدتِها (أسْطُورَةُ الْتِيَاعٍ؟) عاشت الشاعرة حالةَ اختلاطِ الأصواتِ؛
صوتُ النُّضجِ، وصوتُ الطّفولةِ، وصوتٌ ثالثٌ مخاطبٌ مِن قِبلِ الشاعرة،
والصوتُ الثالثُ الأخيرُ أشارتْ لهُ بحرفِ الكاف، حتّى عاشتْ حالةَ التصوُّفِ
و(حرير وجد)، فهل تكونُ تلكَ الطفلةُ هي القصيدةُ المُتمرّدةُ، التي تنبثقُ
مِنَ الذاتِ في لحظتِها الشعريّةِ، ثمّ تتصيّرُ إلى وعيٍ إدراكيّ في حفلِ
التتويج؟ لكن هذا الوعيَ يَشوبُهُ شكٌّ، فتتوالدُ الأسئلةُ في حينِها، وتقولُ
الشاعرة :

*قصِيدَةً انْبَثَقْتِ عَلَى اسْتِحْيَاءٍ*

*تَجَلَّيْتِ.. بِكُوخِ أَحْلَامِي*

*تَوَّجْتُكِ مَلِكَةً.. عَلَى عَرْشِ جُنُونِي*

*وَأَنَا التَّائِهُ فِي زَحْمَةِ أَصْدَائِكِ*

*لَمَّا تَزَلْ تَفْجَؤُني.. ثَوْرَةُ جَمَالِكِ!*

***

*رَائِحَةُ فُصُولِي.. تَخَلَّدَتْ بِك*

*بِرَجْعِ أُغْنِيَاتٍ عِذَابٍ.. تَتَرَدَّدُ عِطْرَ عَذَابٍ*

*زَوْبَعَتْنِي*

*فِي رِيبَةِ دَمْعَةٍ .. تُوَارِبُهَا شَكْوَى!*

*إِلاَمَ أظَلُّ أتَهَدَّلُ مُوسِيقًا شَاحِبَةً*

*عَلَى*

*سُلَّمِ*

*مَائِكِ؟*

هذا القلقُ الّذي يَكتنفُ الشاعرةَ آمال عوّاد رضوان هو محضُ أسئلةٍ. إنّ
السؤالَ عن الماهيّةِ، بصرف النظرِ عن هذهِ الأمورِ جميعًا، يُوجّهُ البَصرَ
إلى أمرٍ واحدٍ، وهو ذلك الّذي يُميّزُ الحقيقةَ مِن حيث هي حقيقة أم لا،
ولكن، ألا يتوجّهُ بنا السؤالُ عن الماهيّة، إلى فراغ التعميم الّذى يَكتمُ
على أنفاس الفكر؟ أليسَ مِن شأنِ المُجازفةِ بمثلِ هذا السؤال، أنْ تُبيّنَ
أنّ الفلسفةَ كلّها هاويةٌ لا تقومُ على أيّ أساس؟ إنّ مِن واجباتِ الفكرِ
الّذي يتّجهُ إلى الواقع، أن يصرفَ جهدَهُ إلى إقامةِ الحقيقةِ الواقعيّةِ
الّتي تُزوّدُنا اليومَ بالمعيار الذي نحتكمُ إليه، والسندِ الّذي نعتمدُ
عليه، ليَحميَنا من اختلاط الآراءِ والظنون.

مِن هنا قلتُ إنّ الشاعرة آمال عوّاد رضوان في خضمّ القصيدةِ تعيشُ لحظاتِ
لاوعي، بيْدَ أنّها تستدركُ الأمرَ لاحقًا، لتعيشَ حالاتِ الوعي، أي أنّها
تُحلّقُ في حالاتِ تَجلّي، ثمّ تخضعُ لموجباتِ وعيٍ يُدركُ الواقعَ ولو
جزئيًّا، وحتّى تُجلي الأمرَ بصورةٍ أوضح، لجأتْ إلى التّناصّ، ومعناهُ؛ نَصَّ
الحديثَ يَنُصُّهُ نصًّا؛ رفَعَه، أي أنّ الشاعرةَ حاولت التوضيحَ بقوْلِها :

*هِيرَا.. أَيَا مَلْجَأَ النِّسَاءِ الْوَالِدَاتِ*

*لِمْ تُطَارِدِينَ نِسَاءً يَلِدْنَنِي*

*وَمِئَةُ عُيونِكِ.. تُلاَقِحُ عَيْنِي*

*وَ.. تُلَاحِقُ  ظِلِّيَ الْحَافِي؟*

هيرا زوجةُ زيوس وأختُهُ وربّةُ الزواج، وقد امتازتْ شخصيّتُها بكوْنِها
ملكيّةً ومَهيبة، وكانت في مَجمع الآلهةِ وفي جبل أوليمبوس بحسب الميثولوجيا
الإغريقيّة.

هنا أسجّلُ للشاعرة آمال عوّاد رضوان امتلاكَها مَلَكَةً ثقافيّةً ثريّة،
تحضرُ هذهِ الملكة بحضورِ الوعي اللّاحقِ بعدَ اكتمالِ ميلادِ القصيدة، ومِن
خلالِ هذا التجلّي يتوضّحُ لنا انتماءَها وإبرازَ هُويّتِها، مِن خلالِ الآخر
الّذي تُكوّنُهُ وتُجسّمُ صورتَهُ ذهنيًّا:

*بِقَيْدِيَ الذَّهَبِيِّ*

*بَيْنَ نَارِ الأَدِيمِ وَنُورِ السَّدِيمِ*

*مِنْ مِعْصَمَيْكِ*

*علّقتُكِ نَجْمَةً تَتَبَهْرَجُ أُسْطُورَةَ الْتِيَاعٍ*

*وعَرَائِسُ الصُّدُورِ النَّاضِجَةِ*

*تُ ثَ رْ ثِ رُ كِ*

*جُمُوحَ تَحَدٍّ يُهَدِّدُنِي!*

هذهِ الانفعالاتُ والثوْراتُ أعطتْ سياقاتِ قوّةٍ، لإجازةِ مشروعِ القصيدةِ
كمَشروعٍ ثقافيٍّ، لإثباتِ الذاتِ أوّلًا، والاحتكاكِ بالآخرِ ثانيًا، وتظلُّ
الأصواتُ الثلاثةُ داخلَ القصيدةِ تتبادلُ الأمكنةَ والرؤى فتقول:

*ها شَهْوَةُ شَرَائِطِي الطَّاعِنَةُ بِالْعُزْلَةِ*

*تُزَيِّنُكِ*

*فَلاَ تَخْتَلُّ إِيقَاعَاتُ أَجْرَاسِكِ النَّرْجِسِيَّة!*

***

*هَا شَرَارَاتُ يَاسَمِينِكِ تَغْسِلُنِي*

*بِحَرَائِقِ غُبَارِكِ الْفُسْتُقِيِّ*

*أَنَا الْمُحَاصَرُ.. بِزئبقِ مَرَايَاكِ*

*إِلاَمَ تَبْكِينِي نَايُ زِنْزَانَتِي*

*وَتَظَلُّ تُلَوِّحُنِي.. مَنَادِيلُ الْوَدَاعِ!*

(اعتبرت الفيلسوفةُ والمُفكّرةُ ميليكن أنّ مبادئَ اللغةِ شبيهةٌ بالوظائفِ
الّتي تؤدّي إلى بقاءِ الأجناسِ البيولوجيّةِ حيّة. بكلامٍ آخر؛ مبادئُ اللغةِ
مبادئُ بيولوجيّة تهدفُ إلى إبقاءِ التخاطبِ حيًّا. ومن هذه المبادئ مبدأ قولِ
الحقيقةِ في خطابنا، الّذي يَضمنُ استمراريّةَ التخاطبِ معَ الآخر. على هذا
الأساسِ تقولُ ميليكن: إنّ بعضَ الأنواعِ اللغويّةِ في التعبيرِ تستمرُّ في
التداول، لأنّ إنتاجَها ونتائجَها تُفيدُ كُلًّا مِن المُتكلّم والمُتلقّي.
هذا شبيهٌ بما يحدثُ للكائنِ البيولوجيّ الّذي يكتسبُ الصّفاتِ الّتي تُفيدُهُ
في أنْ يبقى حيًّا. وكما أنّ البَشرَ يُكرّرونَ التصرّفاتِ الناجحةَ في تحقيق
أهدافِهم، يَحدثُ تكرارُ صياغاتٍ لغويّةٍ مُعيّنةٍ، لأنّها مفيدةٌ في الوصول
إلى نجاحاتِنا كبَشر. هذه الصياغاتُ اللّغويّةُ (كعباراتِ الشّرطِ مثلًا)
تُشكّلُ الأعرافَ اللغويّة، فالأعرافُ اللغويّةُ تنشأ وتنتشرُ، كوْنَها
تُقدِّمُ حلولًا لمشاكلِ المُتخاطِبين. من هنا، نستمرُّ في إنتاج بعضِ
الأشكالِ اللغويّة، لأنّها تُؤدّي بالمُتلقّي إلى أنْ يَستجيبَ باستجاباتٍ
مفيدةٍ في تحقيقِ أهدافِ المُتكلّم، لكن لا بدّ للأعرافِ اللغويّةِ أنْ تخدمَ
مَصالحَ المُتكلّمينَ والمُتلقّينَ معًا، لكي تستمرَّ وتبقى.)2.

هكذا يبدو لي مسارُ الشاعرة آمال عوّاد رضوان في ابتداعِ المعنى الباطنِ في
القصيدة، كي تُعطيَ للمُتلقّي الحقَّ في التأمّلِ في الظواهر، وصولًا إلى
المعنى الكامنِ بينَ أسطرِ القصيدة، فالكتابةُ عندَ الشاعرةِ كينونةٌ، مِن
خلالِها تجعلُ مِنَ الرمزِ نموذجًا للصّراع، لأجلِ توْطينِ المعنى وترسيخِهِ..

الهوامش :

1 ـ قصيدة (أسْطُورَةُ الْتِيَاعٍ؟) الشاعرة آمال عوّاد رضوان

تاريخ النشر : 2017-04-09

2 ـ مقال (فلسفةُ المعنى والحُرّيّة) حسن عجمي/ موقع مركز النور

*أسْطُورَةُ الْتِيَاع؟/ **آمال عوّاد رضوان*

*طِفْلَةً *

*تَسَلَّلْتِ فِي بَرَارِي عَتْمَتِي*

*وعَقارِبُ نَزَقي.. تَنْمُو بَيْن خُطُواتِكِ*

*تَغْزِلُ بِرُموشِ حُرُوفِكِ حَريرَ وَجْدٍ*

*مِنْ خُيُوطِ مُبْتَدَاي*

***

*قصِيدَةً*

*قصِيدَةً انْبَثَقْتِ عَلَى اسْتِحْيَاءٍ*

*تَجَلَّيْتِ.. بِكُوخِ أَحْلَامِي*

*تَوَّجْتُكِ مَلِكَةً.. عَلَى عَرْشِ جُنُونِي*

*وَأَنَا التَّائِهُ فِي زَحْمَةِ أَصْدَائِكِ*

*لَمَّا تَزَلْ تَفْجَؤُني.. ثَوْرَةُ جَمَالِكِ!*

***

*رَائِحَةُ فُصُولِي.. تَخَلَّدَتْ بِك*

*بِرَجْعِ أُغْنِيَاتٍ عِذَابٍ.. تَتَرَدَّدُ عِطْرَ عَذَابٍ*

*زَوْبَعَتْنِي *

*فِي رِيبَةِ دَمْعَةٍ .. تُوَارِبُهَا شَكْوَى!*

*إِلاَمَ أظَلُّ أتَهَدَّلُ مُوسِيقًا شَاحِبَةً*

*عَلَى*

*سُلَّمِ*

*مَائِكِ؟*

***

*هِيرَا.. أَيَا مَلْجَأَ النِّسَاءِ الْوَالِدَاتِ*

*لِمْ تُطَارِدِينَ نِسَاءً يَلِدْنَنِي*

*وَمِئَةُ عُيونِكِ.. تُلاَقِحُ عَيْنِي*

*وَ.. تُلَاحِقُ  ظِلِّيَ الْحَافِي؟*

***

*إِلَى خَفْقٍ مَجْهُولٍ*

*يُهَرْوِلُ عِمْلاقُكِ فِي رِيحِهِ*

*يَقْتُلُهُ شِعْرِي الْخَرُّوبِيّ*

*أَنْثُرُ مِئَةَ عُيونِهِ شُموعًا*

*عَلَى*

*قُنْبَرَتِكِ الْمِرْآةِ*

*وَعَلَى*

*اخْتِيَاِل ريشِكِ الطَّاؤُوسِيّ*

***

*كَمْ شَفيفَةٌ بِلَّوْراتُ غُرورِكِ*

*تَنْفُشينَهَا*

*تَفْرُشينَهَا *

*بِسَيْفِ شَغَبٍ يشعْشِعُنِي*

*كَيْفَ أَرُدُّ سَطْعَهُ إِلى عَيْنَيْكِ*

*وَمَنَابِعُ الْحَذَرِ أَخْمَدَتْهَا نِيرَانُكِ؟*

***

*بِقَيْدِيَ الذَّهَبِيِّ  *

*بَيْنَ نَارِ الأَدِيمِ وَنُورِ السَّدِيمِ*

*مِنْ مِعْصَمَيْكِ*

*عَ*

*لَّ*

*قْ*

*تُ*

*كِ*

*نَجْمَةً تَتَبَهْرَجُ أُسْطُورَةَ الْتِيَاعٍ*

*وعَرَائِسُ الصُّدُورِ النَّاضِجَةِ*

*تُ ثَ رْ ثِ رُ كِ*

*جُمُوحَ تَحَدٍّ يُهَدِّدُنِي!*

***

*أَحَبِيبَتِي يَشْكُوهَا الْوَجَعُ؟*

*أَيْنَ مِنِّي جَمَالُهَا *

*يُخَلِّصُهُ قُبْحُكَ هِيفَايْسْتْيُوس؟*

***

*قَلْبُكِ الْمَكْفُوفُ بِبَرِيقِ الْغَيْرَةِ*

*يَخْتَلِسُ لُؤْلُؤَ خَفْقِي*

*آهٍ مِنْ لَيْلِي.. يُخْفِي وَيْلِي*

*يَجْمَعُ ذَاكِرَةَ أَنْفَاسِكِ الْمَبْذُورَةِ*

*عَلَى رَمَادِ أَنْفَاسِي!*

***

*أيْنَ مِنِّي “حَبِيبِي”*

*نَغْمَةٌ فِي حُقُولِي*

*كَمِ انْدَاحَتْ قَطِيعًا*

*مِنْ قُبَّراتِ حَيَاةٍ تَرْعَانِي؟*

***

*أَيْنَ مِنّي “حَبِيبِي”*

*كَوْكَبُ أَلَقٍ.. في سَمَا رُوحِي*

*يُضِيءُ دَرْبَ إِلْهَامِي إِلَيْكِ*

*ويَحُطُّ فَوْقَ مَغارَةٍ تُنْجِبُنِي؟*

***

*يَا مَنْ تَوارَيْتِ فِي حَانَةٍ *

*دَلِيلُهَا الْهَيْمَنَةُ*

*تَسْكُبِينَنِي جَحِيمًا.. فِي كُؤُوسِ الضَّيَاعِ*

*وَتُرْوِيكِ.. قَوَارِيِرُ هَجْرِي الدَّاغِلِ *

*فَلاَ تَنْتَفِخِينَ بِآهَاتٍ مُتَشَرِّدَة!*

***

*إِلاَمَ نَظَلُّ رَهَائِنَ بَهْلَوَانِيَّةً *

*يَلْبَسُنَا طُوفَانُ نَعْنَاعٍ لاَ يَنَام؟*

***

*ها شَهْوَةُ شَرَائِطِي الطَّاعِنَةُ بِالْعُزْلَةِ *

*تُزَيِّنُكِ *

*فَلاَ تَخْتَلُّ إِيقَاعَاتُ أَجْرَاسِكِ النَّرْجِسِيَّة!*

***

*هَا شَرَارَاتُ يَاسَمِينِكِ تَغْسِلُنِي *

*بِحَرَائِقِ غُبَارِكِ الْفُسْتُقِيِّ  *

*أَنَا الْمُحَاصَرُ.. بِزئبقِ مَرَايَاكِ*

*إِلاَمَ تَبْكِينِي نَايُ زِنْزَانَتِي *

*وَتَظَلُّ تُلَوِّحُنِي.. مَنَادِيلُ الْوَدَاعِ!*

 

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: شعر

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة