رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

” صار الملك شهريار كلما يأخذ بنتا بكرا يزيل بكارتها ويقتلها من ليلتها، و لم يزل على ذلك مدة ثلاث سنوات فضجت الناس وهربت بناتها و لم يبق في تلك المدينة بنت تتحمل الوطء.”

تواترت أنباء القتل على مسامع شهرزاد. يحزنها عجزها وهي العالمة بأخبار الأمم و الملوك عن وضع حد لهذه المأساة التي تكاد تفرغ البلاد من العباد. شهرزاد ذات العقل الراجح و اللب الثاقب و الذكاء الخارق تعالت عن قوقعة أناها بالضرورة و ذاتها تماست مع الكل فغدت مأساة البلاد مأساتها  فشغلتها أحزانها. تلك كانت شهرزاد المخفية التي لم يشأ كاتبها أن يظهرها إلا عبر ألف ليلة و ليلة من الحكايات المنسابة كجدول ماء يبدو منقطع النهاية.

عقلها الحائر يئن بأثـقاله فهو كالجمل يتوثب ليكون أسدا مثلما وصف نيتشه مراحل تطور العقل في ” هكذا تكلم زارادشت”. تتعمق أحزانها لحظة العجز. لم تقرأ أبدا عن ملك يدخل كل ليلة بجسد أنثوي عذري طري ناعم شهي ليزيل بكارته و رأسه. أي فحولي دموي هو؟

حكاية شهريار لم تجد مثيلا لها في سير الملوك والسلاطين. العقل حمل بما حمل و الآن هو أمام تحدي الفعل و الوثوب و الإبداع. هزها الشوق إلى رؤيته خلسة فما كان وجهه بوجه سفاح مجرم آثم لا يـرعوي وإنما هو طفل حزين غارق في لجج الحيرة والقلق والألم والأحزان.

أباها الوزير ارتعدت فرائصه مخافة رؤية شهريار لحسنها و جمالها فيطلب قدها الممشوق فهو لا يصبر على قوام ساحر كقوامها. ثلاث أوقات رأت فيها شهريار دون أن يراها. رق قلبها لأحزانه فأشفقت عليه و كادت تدمع عيناها لمرأى نار الأشواق تضطرم في كامل أنحاء جسده المتعملق.

تساءلت شهرزاد فيما بينها وما بين نفسها:

- أتراه ما زال يحب زوجته المخادعة؟ يا للمسكين. أي امرأة هي و من أي طينة قدت؟ أتراها قد غدرت بصاحب الملك وحسن القوام و بهاء الوجه من أجل عبد أسود جلف متشقق الشفتين، خشن الملمس؟ أي شهوانية زانية أغرتها الدنيا؟

أتراه يجاهد نفسه عبثا للهروب من شبح حسامه الذي هرول إلى عنقها فاصلا رأس الخائنة ،الزانية عن جسدها الملوث المقزز أم يلوم نفسه عن غفلته معها فتؤرقه الغفلة فكأنه ينتقم منها إلى ما لا نهاية في أجساد غيرها من الفاتنات الغاويات الغادرات. أتراه يرى غرقه في حمام دماء قتلاه تطهيرا للبلاد من شر متحكم في البلاد إن لم يكن ممكن الوقوع فقط؟

ماج عقلها بتساؤلاته المنبعثة كالسهام. مرت الليالي بكوابيسها حتى العقل كاد يطير من عقاله. أي بلاد يتسلط سلطانها على الرقاب بمثل هذا الظلم ؟ أي سلطان هو لا يكون سفاحا مجرما وإنما ضحية؟ أي رغبة في الانتقام عشوائية لا تعرف ضابطا أو حدودا أو رادعا؟ ما أحوج البلاد إلى عقل حكيم؟ ما أحوجها إلى الاعتبار من قصص الأولين فما من ظلم يدوم.

… لكـــن شهرزاد أحبت شهريار. ربما هي المرأة الوحيدة التي أحبته بشغاف قلبها. هي الكائن الإنساني الوحيد الذي أشفق عليه. أشفقت على السلطان المرعب المهاب. أحبته دون أن يلتقيها أو يسمع بها. حتى السلاطين بحاجة إلى امرأة تحبهم بصدق.

أشرق وجهها البهي كما الشمس ينقشع عنها السحاب الرمادي الثقيل فجأة حين رأت أباها مغتما حزينا مرتعبا مرتهبا فحياته رهينة بإحضار صبية فاتنة إلى مذبح السلطان من بلاد شحبت و هرب منها الجمال. قالت و الابتسامة تعلو شفتيها العذبتين:

- بالله يا أبتي زوجني هذا الملك فإما أن أعيش فيرجع إلى رشده و يشفى من سقامه فينعم قلبه بالطمأنينة  والثقة في خلق الله و يسوس العقل الراجح هذه البلاد و إما أن أكون فداء لقومي.

قبلت الرهان على نفسها وبنفسها شهرزاد. بين الموت والحياة شعرة تكاد لا تبصرها العيون. لم تحتمل شهرزاد بقاء ليلة واحدة خارج لعبة الموت والحياة. الليل ربما يذلها ويضعف نفسها بهواجسه. قررت أن ترمي بجسدها الوضاء الفاتن الساحر في لجج البحر دون تأجيل ليلة واحدة مثلما أراد أبوها الذي أراد أن يملي عينيه بابنته قبل فقدانها.

أمضت آخر قيلولة في قصر أبيها ففي أول المساء سيأخذها إلى قصر السلطان. أي امرأة أنت يا شهرزاد؟ كيف للنوم أن يداعب جفنيك؟ أختها “دنيا زاد” وجدتها نائمة فأشبعت ناظريها بحسن أختها وجمالها الأخاذ ثم بكت لتحول هذا الجمال إلى جثة ميتة في آخر الليل. يكاد يكون نومها غمضة عين. شعرها الأسود يكاد يسيل كشلال ملتمع على صدرها. قامت من نومها فوجدت أختها “دنيا زاد” إلى جانبها تبكي. سألتها:

- ما بك يا أختاه و كأني ميتة بين يديك؟

أجهشت “دنيا زاد” بالبكاء فقالت شهرزاد بصوتها العذب الرخيم:

- لا تبكي يا أختي فمحال أن نقدر أقدارنا و شرف الإنسان أن يعيش قدره ولا يهرب منه هلوعا خائفا فيخسر دنياه وآخرته. اسمعيني. لقد زارتني المنايا في حلمي قبل قليل. رأيتهم يبعثون. رأيت الهياكل العظمية في الفضاء الكوني المزدان بالنجوم تتراقص مضيئة، تسبح في ملكوت الله الشاسع الطليق بسعادة وحبور. رأيت العظام أضواء بيضاء وحمراء زاهية تشع مـتنـقلة في الفضاء. إنها المنايا أتـتني تبشرنني خيرا.

ابتسمت “دنيا زاد” و قالت:

- أتطمعين في الحياة حقا وقد طلبك السلطان؟

قالت شهرزاد:

“- نعم، إذا توجهت إلى الملك أرسلت أطلبك فإذا جئت عندي ورأيت الملك قضى حاجته مني فقولي يا أختي حدثينا حديثا غريبا نقطع به السهر وأنا أحدثك حديثا يكون فيه الخلاص إن شاء الله.”..

هيثم شطورو

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: ثقافة, قصة

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة