رئيس التحرير : محمد القبي للاتصال :971 630 98

جريدة إلكترونية يومية مستقلة جامعة

الخبر مقدس والتعليق حر

بريدنا الإلكتروني : contact@al-yawm.com
انقطاع الكهرباء في معتمديات سيدي بوزيد اليوم الأحد - حول الدورة السابعة لمهرجان الإبداع الإعلامي في الوسط الطالبي بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي و الرياضي بصفاقس - هدى الكشو المنسقة العامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية تتحدث في الندوة الصحفية قبل اختتام التظاهرة - أنصار النادي البنزرتي ينظّمون مسيرة بمدينة بنزرت احتجاجا على نتائج الفريق المتردية - وزارة التجهيز تتسلم الجزء الثاني من الهبة التركية - وزارة الفلاحة تلجأ إلى تقنية تحويل مياه السدود لتأمين الماء للمناطق المحرومة (خاص) - تعيين فوزي محفوظ مديراعامّا للمعهد الوطني للتّراث - 80عارضا وتكوين 10آلاف زائر في مجال السلامة الالكترونية - بعد قرمبالية بلدية تونس تستعمل إرساليات الجوال لرفع الفضلات - *عمال الحضائر يرفضون مقترح التكوين والمساعدة على بعث مشاريع صغرى* - نجاة مراهق أسترالي بعد قفزه في نهر يعج بالتماسيح - *يوم 25 مارس آخر أجل لتسجيل طالبي الشغل الراغبين في الانتفاع ب"عقد الكرامة"* - اختتام تظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2016 : - *5 **شركات تونسية جديدة تدخل سوق البورصة* - كندا تقدم اعتذاراتها إلى ثلاثة من رعاياها تعرضوا للتعذيب في سوريا - صالون الموبيليا :موعد متجدد مع الابتكارات ،فرص التأثيث والتزويق بأسعار لا تخشى المنافسة - *86 إصابة بطاعون المجترّات* - اتحاد المرأة يحيي الأسبوع الثقافي التونسي_الفلسطيني - ركن المدار : "سلفنا السعيد المفقود فينا" بقلم هيثم شطورو - هيئة حماية المعطيات الشخصية يحذر من استعمال بطاقة "وفاء" في الفضاءات التجارية - قريبا فتح مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تونس - اتحاد الشغل ينفي دعمه قرار تعليق الدروس - نمو في السّياحة يصل إلى 15%خلال السنة الجارية (خاص) - رفع التحجير الصحي على حديقة إشكل أفريل المقبل - إمبراطورية حياتو تسقط ويخلفه أحمد أحمد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم - إجراء جديد يشجع على بناء المواجل في المنازل للحد من استهلاك المياه - حوصلة لأهم محطات تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية :- جويلية 2016 - مارس 2017 - - الاحتفال باليوم العالمي للفرنكوفونية - اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

“جان جاك روسو” فيلسوف التـنوير البارز الذي سبق ماركس في عديد تحليلاته، كما يبدو أكثر منطقية في الحلول التي طرحها لازمة الامساواة بين البشر و تـفاوت الملكية و خاصة في طرحه للدولة الأكثر عدلا، كما انه سبق الفيلسوف الذي يعتبر لحظة فارقة في تاريخ الفلسفة “هيغل” في جدلية السيد و العبد. قال “روسو”:

” الذين كانت أموالهم أو مواهبهم أقـل تـفاوتا، و كانوا أقـل بعدا عن حالة الطبيعة، فقد احتـفظوا بالإرادة العليا و أقاموا نظاما ديمقراطيا”.

و بما أن تونس جعلت من ثورتها فترة انتـقالية لأجل بناء أول ديمقراطية عربية، فان جل ما شهدته الفترات الانتـقالية من حكم إلى الآن اتجه في خط معاكس للديمقراطية. فلسنا نحن من سنبدع الديمقراطية و إنما نظر لها فلاسفة الأنوار و الذي يكون “روسو” من أبرزهم على الإطلاق، و يكفي أن نقول أن التعبير عن الإرادة الجزئية بواسطة الانتخابات هي من إبداع مخيلته الفذة، التي كان دائم الشحذ لها في مجمل تحليلاته لأصل الامساواة بين البشر تاريخيا، و التي أثبتت البحوث الانثروبولوجية و غيرها فيما بعد صحة عديد الافتراضات التي بنا عليها تحليلاته الدقيقة و الواضحة..

و لعله من باب الأحقية في نقـد تصرف نقابة التعليم الثانوي و الأساسي في إصرارها على المطالبة بإقالة وزير التربية السيد “ناجي جلول”، من حيث انه استجاب للمطالب النقابية الصرف من زيادات في الأجور. كان السيد الوزير تعيس الحظ الذي وجد نفسه في وضعية أو مشهد حكومي بائس على رأس وزارة فيها اكبر نقابتين في البلاد.

النقد الأساسي هو أن مطلب الإقالة هو في غير صلاحيات المطالب النقابية. إذن فالصراع سياسي بحت، و لا نذهب مذهب اللذين يرجعونه إلى صراع شخصي بين رئيس نقابة التعليم الثانوي السيد “لسعد اليعقوبي” و السيد الوزير. لا نذهب كذلك مع منطق أن النقابة ترهن مستـقبل التلاميذ لأجل صراعات سياسية، فمن غير المعقول تصور عـقلية كهذه عند نخبة البلاد أولا و عند الاتحاد العام التونسي للشغل ثانيا و هو المدافع عن الشعب الكادح منذ نـشأته إلى اليوم..

إذن فمن باب السلامة الذهنية هو البحث عن أسباب هذا التصعيد الأقصى و الذي أقـرته القيادة النقابية اليوم بإعلانها يوم 27 مارس يوم تعليق العمل حتى إقالة الوزير. أي إن الخطوة النهائية قد بلغتها..

و كان يمكن الدفاع عن السيد الوزير و عن حكومته لو تركوا لنا و لو أساسا منطقيا واحدا يدفعنا إلى مثل ذلك. الحقيقة أن حكومة السيد يوسف الشاهد لم تـنجز أي انجاز نحو الديمقراطية الفعلية. الديمقراطية التي يكون الطريق إليها بالعمل على الحد أقصى ما يمكن من التـفاوت في امتلاك الأموال و المواهب مثلما قال “جان جاك روسو”..

إننا لم نجد إلا إيغالا في التـفاوت و مزيدا من عدم الاهتمام بالديمقراطية الفعلية الواقعية. و انه لمن المدهـش فعلا هو التمسك بالأشكال الديمقراطية دون المضمون. فصحيح أن مجلس النواب الحالي منتخب من الشعب بحرية و لكنها شكلية. أي أن إرادة الناخب لم تكن فعلية حسب ما يطمح و إنما حسب ما يخاف من عدو متبادل بين “حركة النهضة” و “نداء تونس”، ثم بانت أنها مجرد لعبة لأجل اكتساح البرلمان و الإرادة الشعبية بتعميق تـزيـيفها و من بعد تيئيسها من الانتخابات و الحرية و التعددية و الأحزاب السياسية جميعا..

الناخبون من هنا و هناك و غيرهم القليلون اللذين عبروا عن إرادة حرة فعلا و لكنها لم تحدث وزنا ثـقيلا عدديا في البرلمان، يلاحظون كل يوم إبداعات جديدة في الامساواة و التـفاوت و التغاضي عن المتحايلين بجميع أصنافهم..

يبدو أن الإصرار على إقالة “ناجي جلول” ما هو إلا إصرار على الاحتجاج ضد هذا الوضع غير الديمقراطي لثورة الحرية و الكرامة..

و لذلك فانه من خلال هذا المنطق فان أقصى ثمن يمكن أن يدفعه الشعب و هو التضحية بالسنة الدراسية الحالية لصالح الديمقراطية و الحرية الأساسية في الحد من التـفاوت الاقـتصادي و المعنوي، يبدو معقولا لأجل حياة أفضل لأبنائهم في كنف المساواة في الفرصة حسب الكفاءة و المساواة في التـنشئة و اطلاق المواهب الكاملة للجميع. الغد الأفضل أخلاقيا و ماديا..

ساعتها و بعد سنوات سيقول اللذين ينددون و يسبون النقابة و الاتحاد اليوم، أنهم شاركوا بتضحياتهم في إرساء الديمقراطية الفعلية غير الزائفة.. بل ستجدهم يشكرون نقابة التعليم في جرها أقصى ما يمكن من أفراد الشعب للمشاركة في الثورة العظمى، لتكون فعليا ثورة شعب..

 

انشر على الفيسبوك طباعة
التصنيفات: منبر الحريات

اترك تعليقاً


صباح اليوم

"ثابتون على المبدإ" بقلم محمد القبي

اليوم الثالث من ماي سنة 2017 مرت ست سنوات على بعث جريدتنا في الثالث من ماي سنة 2011 في اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذه الفترة بقينا ثابتين على المبدإ وعلى الخط التحريري الذي رسمناه لأنفسناه بالرغم من غياب الدعم المادي من الجهات الرسمية وغير الرسمية لأننا نرفض الاحتواء واتباع أجندات سياسية معينة وإيديولوجيات بعينها المبدأ الذي اتبعناه منذ البداية هو الدفاع عن المعدمين والفقراء والمظلومين وكشف الحقائق مهما كان مأتاها، شعارنا في ذلك ” الخير مقدس والتعليق حر “دون المس بالآخر أو التجريح فيه أو التشهير به ، ولن ندخر أي جهد في سبيل رفعة تونس وتحقيق الحلم العربي دون نسيان دعمنا للشعوب العربية التي تعاني من ظلم المستعمر ومخطاطاته الإمبريالية وفي مقدمتها فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر كما أننا ندين الإرهاب بشتى أشكاله ونرفض العنف مهما كان مأتاه،  وسنواصل المسيرة بثبات دون تأثير من الداخل أو من الخارج و سنبقى على اتصال مع الشرفاء والأحرار وكل عام والجميع بألف خير …

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

>

انشر على الفيسبوك

طباعة

فيديو اليوم

téléchargement (34)

صفاقس – “اليوم”:
حوار مع كاهية مدير الدراسات حول تنافسية المؤسسة بالمعهد التونسي للقدرة التنافسية

انشر على الفيسبوك

طباعة

ريشة اليوم

انشر على الفيسبوك

طباعة

لقطة اليوم

FB_IMG_1498085829783

المسرح البلدي بميونخ

 

انشر على الفيسبوك

طباعة

اكسبرس

téléchargement

هل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟

اتخذ رئيس الحكومة يوسف الشاهدجملة من القرارات لفائدة ولاية صفاقس أثناء زيارته لها مؤخرا ، وسيفعل نفس الشيء بالنسبة إلى ولاية تطاوين وإلى خمس ولايات أخرى  ، فهل سيقدر الشاهد على تنفيذ وعوده؟لننتظر لنرى النتائج …

محمد القبي

انشر على الفيسبوك

طباعة